أيام دبي للموضة تعود بفعالياتها المبهرة

  • النسخة الثانية من مهرجان الأزياء الشهير تستضيف عروضاً مميزة في سيزرز بالاس بلوواترز دبي، وحي دبي للتصميم
  • أفضل العلامات التجارية للأزياء الصينية بما في ذلك "هيفن غايا" للمصمم تشيونغ يينغ تُعرض أمام أشهر مصممي الأزياء ومحبي الموضة في الشرق الأوسط
  • الفعالية من تنظيم "هلا بالصين" بالتعاون مع مؤسسة ملكة جمال العارضات الدولية
  • دعوة جيري تشانغ، الأب الروحي للأزياء في الصين، للحضور كمدير لأيام دبي للموضة 2019

تنظم "هلا بالصين"، المبادرة المشتركة بين "مِراس" و"دبي القابضة"، أيام دبي للموضة، مهرجان الأزياء الشهير الذي تستضيفه دبي للمرة الثانية. ويستمر الحدث على مدار خمسة أيام من 8 إلى 12 ديسمبر 2019، وسيقدم نخبة من المصممين الجدد والمتمرسين في عالم الأزياء من الصين ودولة الإمارات والشرق الأوسط.

ويسعى الحدث إلى ترسيخ مكانة دبي كمنصة عالمية لقطاع الأزياء الصينية وتعزيز التعاون الدولي في بناء منظومة متخصصة ومشتركة في عالم الأزياء بين الصين ودولة الإمارات.

وكانت النسخة الأولى من أيام دبي للموضة في العام 2018، قد ضمت 30 مؤسسة من أكثر مؤسسات الأزياء انتشاراً من الصين إلى دبي واجتذبت أكثر من 20 ألف زائر. وبناءً على النجاح الذي حققته، تسعى النسخة الثانية إلى تحويل دبي مرة أخرى إلى صالة عرض كبرى، عبر فعاليات عديدة تقام في الوجهات رئيسية على مستوى المدينة، بما في ذلك سيزرز بالاس بلوواترز دبي، وحي دبي للتصميم. علاوة على ذلك، ستشهد الدورة الحالية من أيام دبي للموضة مشاركة عدد من طلاب معاهد الأزياء في دبي الذي سيلعبون دوراً فعالاً في إنجاح هذا الحدث.

وتحظى أيام دبي للموضة 2019، بدعم القنصلية العامة لجمهورية الصين الشعبية في دبي ومكتب شنزن للتجارة والسياحة والثقافة والإذاعة والتليفزيون والرياضة، وبشراكات استراتيجية مع مجلس الأزياء الصيني، ومجلس دبي للتصميم والأزياء، وحي دبي للتصميم. كما يتم تنظيم الحدث بالتعاون مؤسسة ملكة جمال العارضات الدولية.

وتماشياً مع الطابع الدولي لأيام دبي للموضة، تدعو "هلا بالصين" علامات الأزياء الصينية للمشاركة في هذا الأسبوع عبر إنشاء استوديوهات التصميم الخاصة بهم، بينما تقدم لهم منصة لعرض منتجاتهم في سوق دبي العالمي. وسوف يشتمل الحدث على منصات للبيع، وجلسات حوارية حول قطاع الأزياء، ومعارض، وأمسية احتفالية.

 وسيقوم بإدارة المعرض جيري تشانغ، الأب الروحي للأزياء في الصين والذي بدأ أول وكالة لعارضات الأزياء في الصين سنة 1992 "نيو سيلك رود" وأطلق عدة ماركات وأزياء صينية في الخارج. 

وسوف يتضمن عرض الأزياء الافتتاحي تشكيلة "هيفن غايا" للمصمم تشيونغ يينغ، مؤسس العلامة التجارية والمصمم الرائد للأزياء الصينية المعاصرة. وسيحضر الحدث كذلك ملكة جمال العالم ووصيفتها الأولى لاستهلال عرض الأزياء.

وقال الشيخ ماجد المعلا، رئيس مجلس إدارة هلا بالصين: "باعتبارها ظاهرة عالمية، تتجه صناعة الأزياء يوماً بعد يوم نحو المزيد من التنوع في ثقافاتها – وهي بذلك تشبه دبي إلى حدٍ بعيد. وفي هذا السياق، تأتي أيام دبي للموضة احتفاءً بالتبادل الإبداعي والثقافي المتنامي بين دولة الإمارات والصين، حيث ازدهار الأزياء الفاخرة في الصين يبشر بخلق فرص جديدة للشركات في دبي".

وأضاف قائلاً: "حقق المصممون العرب قفزات كبيرة على الساحة العالمية، وسيوفر هذا الحدث فرصة كبيرة للتعاون مع نظرائهم في الصين وأجزاء أخرى من العالم حيث نعمل معاً على تنظيم رزنامة فعاليات أكبر وأفضل، والأهم من ذلك، أن الحدث يعزز مكانة دبي كوجهة رائدة توفر منظومة متكاملة في عالم الموضة والأزياء". 

وقال سعادة لي شيوي هانغ، القنصل العام لجمهورية الصين الشعبية في دبي: "تبادل قادة الصين ودولة الإمارات، في السنوات الأخيرة، زيارات ناجحة؛ وتطورت الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين البلدين بشكل قوي ومستقر. وسعياً منا لتنفيذ التوافق الذي توَصل إليه قادة البلدين، وتعزيز مستوى التعاون العملي في مختلف المجالات، وتعميق الصداقة بين شعبي البلدين، والعمل معاً لمرحلة جديدة من الخطة المئوية للعلاقات الصينية العربية، يسرّ القنصلية العامة لجمهورية الصين الشعبية في دبي أن تدعم أيام دبي للموضة، الحدث المتميز من مبادرة هلا بالصين". 

وعلّق زانغ كينغهوي، رئيس جمعية الأزياء الصينية: "إنه لمن دواعي سرورنا أن نشارك في أيام دبي للموضة من مبادرة هلا بالصين لهذا العام، لنشهد معاً حدثاً رائعاً في عالم الموضة والأزياء تجمع أبرز العلامات التجارية والمصممين من الصين ودولة الإمارات والمنطقة العربية. ونحن متحمسون لتعزيز شراكتنا مع "هلا بالصين" في إنشاء بيئة مثلى لقطاع الأزياء، وتعزيز العلاقات المتينة التي تجمع بين الطرفين".

وقالت الأنسة آنا، رئيسة مجلس إدارة مؤسسة ملكة جمال العارضات الدولية: "نأمل أن نضيف قيمة وتنوعاً إلى صناعة الأزياء في دبي، عبر تسهيل مشاركة أفضل عارضات الأزياء في العالم في أيام دبي للموضة".

وكجزء من الحدث، سيتم عقد سلسلة من جلسات الحوار بمشاركة عدد من الخبراء والمستثمرين والمصممين وغيرهم من أصحاب المصلحة، لإلقاء الضوء على المشهد الحالي لعالم الأزياء، وستكون هذه الجلسات بمثابة نافذة للبحث في الفرص في كلا البلدين.

وفقاً لبحث قائم على بيانات معاملات "ينيون باي" الخاصة بتقرير ماكنزي للمنتجات الفاخرة في الصين لعام 2019، فقد حققت الصين أكثر من نصف النمو العالمي في الإنفاق على الرفاهية بين عامي 2012 و2018، ومن المتوقع أن تستحوذ على 65 بالمئة من الإنفاق العالمي الإضافي. ومع اقتراب عام 2025، سوف تتفوق الصين، لأول مرة منذ قرون، على الولايات المتحدة كأكبر سوق للأزياء في العالم.

يذكر أنه في عامها الأول، نظمت "هلا بالصين" مجموعة من الفعاليات والأنشطة المرموقة، التي شهدت مشاركة الجالية الصينية في دولة الإمارات، والشركات الصينية التي تعزز حضورها في أسواق منطقة الشرق الأوسط، من أجل استكشاف فرص جديدة وجذابة. وتضمنت قائمة الفعاليات الرئيسية: أسبوعي السينما الصينية في دبي؛ ومهرجانات الاحتفال بالعام الصيني الجديد، وهي الأكبر من نوعها التي تقام خارج الصين؛ ومعرض فنون التصوير الفوتوغرافي في الصين "بعيون صينية"؛ و"الحرير، والشاي والخزف: حوار متعدد الثقافات حول طريق الحرير"؛ وأول حفل زفاف جماعي صيني في بحيرات الحب الخلابة في دبي. 
 
X

تستخدم مراس ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) للوقوف على كيفية استخدامك لموقعنا الالكتروني ولتطوير عملية التصفح. لمعرفة المزيد حول استخدامنا لتلك الملفات والمحافظة على سرية البيانات، يرجى الضغط هنا. إن استمرارك في استخدام موقعنا الالكتروني يعني ضمنياً موافقتك على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط (الكوكيز).

موافق