احتفالاً بالذكرى السبعين على تأسيس جمهورية الصين الشعبية مبادرة "هلا بالصين" تستضيف أسبوع الأفلام الصينية الثاني بدبي

سيتي ووك تستقبل عشاق الأفلام لمشاهدة العرض العالمي الأول للفيلم الصيني المنتظر "الكابتن الصيني" 

استقبلت "هلا بالصين"، المبادرة المشتركة بين "مِراس" و"دبي القابضة"، أكثر من 3000 شخص، بما في ذلك مجموعة من ألمع نجوم السينما الصينيين، خلال الأمسية الافتتاحية لأسبوع الأفلام الصينية الثاني بدبي والمقام في سيتي ووك. وجاءت فعالية السجادة الحمراء الافتتاحية احتفالاً بالذكرى السبعين على تأسيس جمهورية الصين الشعبية والذكرى الخامسة والثلاثين على بدء العلاقات الدبلوماسية بين الإمارات والصين. 

وشهدت الفعالية مشاركة شخصيات البارزة مثل الشيخ ماجد المعلا، رئيس مجلس إدارة مبادرة "هلا بالصين" وسعادة لي شيوي هانغ، القنصل العام لجمهورية الصين الشعبية في دبي. ومثّل قطاع الأفلام الصيني كل من تشانغ جيزونغ، أحد أبرز الشخصيات المؤثرة في القطاع السينمائي الصيني ومنتج ومخرج فيلم The Hero Chiyou، وشين جيانبين، الممثل المعروف بدوره في المسلسل التلفزيوني الشهير "الممالك الثلاث"، والممثلة جيانغ كينكين الحائزة على عدة جوائز مرموقة. 

ويستعرض أسبوع الأفلام الصينية أفضل ما أنتجته صناعة السينما الصينية المتنامية أمام الجمهور العاشق للسينما في دبي، وذلك بالتعاون مع القنصلية العامة لجمهورية الصين الشعبية بدبي، وهيئة الأفلام الصينية، ولجنة دبي للإنتاج التلفزيوني والسينمائي.  

وسوف يشهد أسبوع الأفلام الصينية هذا العام الدورة الأولى من المنتدى الصيني - الإماراتي للسينما والتلفزيون في 30 سبتمبر بمدينة جميرا، فضلاً عن إقامة معرض يضم أكثر من 100 صورة توثق تطور القطاع السينمائي الصيني خلال السبعين عاماً الماضية. وستكون عروض الأفلام متاحة للجمهور حتى 5 أكتوبر في صالات روكسي سينما في سيتي ووك. 

وتسعى مبادرة "هلا بالصين" إلى تعزيز التبادل الثقافي والاقتصادي بين الصين وإمارة دبي وزيادة أعداد الزوار والمستثمرين الصينيين إلى الإمارة، إضافة إلى تطوير التعاون في قطاعات مثل صناعة الأفلام والتكنولوجيا والسياحة. 

 
X

تستخدم مراس ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) للوقوف على كيفية استخدامك لموقعنا الالكتروني ولتطوير عملية التصفح. لمعرفة المزيد حول استخدامنا لتلك الملفات والمحافظة على سرية البيانات، يرجى الضغط هنا. إن استمرارك في استخدام موقعنا الالكتروني يعني ضمنياً موافقتك على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط (الكوكيز).

موافق